Home صحتك مرض التوحد

مرض التوحد

0
0

مرض لتوحد يستدعي نظاما غذائيا طبيعيا بدون مركبات سامة  

الشائع أن أسباب التوحد غير معروفة، وأن هذا المرض غير مفهوم، لكن الأبحاث التي أجريت حول المواد والمركبات التي تحدث أي خلل أو تسمم في الجسم كانت لها علاقة بالتوحد، وبذلك يكون هذا المرض هو تعطيل كل الوظائف. وحسب معلوماتنا فإننا نعزو هذا المرض لبعض العوامل التي ربما تعطي بصيصا لفهم الحوادث المرتبطة بالتوحد. وقد لاحظنا أن التوحد يصيب الإناث أكثر من الذكور، ويصيب الأطفال في المدن أكثر من البوادي، ويكثر في الدول الصناعية كما يكثر في التجمعات السكنية الكبرى. وهذه الشروط تعطينا بعض المسببات المعروفة، منها التلوث الكيماوي والجيني ولإشعاعي المرتبط بتاريخ تغذية الأم قبل الولادة. ونتهم كل المركبات التي تكبح أو تعطل الوظائف أتناء الحمل وبعد الولادة، وعلى رأسها كابحات الأنزيمات.

ومن هذه المركبات المبيدات، والمضافات الغذائية، ومواد التعليب والطبخ، والتشعيع، والأغذية المغيرة وراثيا، والهرمونات والأدوية، وكل هذه المركبات التي تحدث خللا ما في الجسم لها علاقة بالتوحد، ونفسر علاقة هذه المركبات بالتوحد كونها تحتوي على عناصر كيماوية تكبح الأنزيمات، ونحن نعلم أن الأنزيمات هي التي تجعل الجسم ينمو، والوظائف تمشي بإحكام تام، وقد اتهم بعض الباحثين في أمريكا أنزيم Topisomerase  الذي بدونه لا يتكون المخ أو الجهاز العصبي، كما اتهمت أبحاث أخرى كبح الأنزيمات التي تقوم بإخراج المركبات السامة من الجسم، وذهب آخرون إلى كبح أنزيمات حلقة كريبس (Krebs). ونحن مع هذا الاتجاه، وهو كبح الأنزيمات داخل الجسم، ولذلك يعتمد نظامنا على نمط عيش يجعل الجسم يتخلص من السموم.

ولعل أن أول ما يمنع على التوحديين، تناول القمح والحليب، ونحن نعلم أن  كسيين casein)) الحليب وكلوتن ((Gluten القمح، يسببان انزعاجا كبيرا على مستوى الجهاز العصبي، لكننا رغم ذلك لم نأخذ المسألة بإطلاقية، ونظرية الكسيين والكلوتن صحيحة إلى حد ما، لأن هذه البروتينات ضخمة وصعبة الهضم لأنها تتطلب طاقة كبيرة ونشاط أنزيمي قوي، وهي شروط لا توجد لدى التوحديين، كما أن الكسيين يخلف مركب الكازومورفين Casomorphin والكلوتن يخلف مركب الكليادومورفين Gliadomorphin وهي مركبات مخدرة تحدث انزعاجا كبيرا لدى التوحديين على مستوى الجهاز العصبي، من حيث تكثر الحركة والاضطراب. لكن هناك اختلاف كبير بين حليب البقر الذي يسبب هذه الأعراض، وحليب الإبل والفرس اللذان لا يسببان أي مشكل على الأقل نسبيا.

اجتناب كل المواد الغذائية التي خضعت لأسلوب صناعي كيفما كان، وتدخل الزيوت الصناعية في هذه اللائحة، كما تدخل المنتوجات التي يقتنيها الناس على أساس أنها بدون كلوتن. ونمنع هذه المواد الغذائية لأنها تحتوي على مضافات غذائية، وعلى معادن ثقيلة سامة للجسم، وربما تحتوي على مركبات تأتي من التصنيع نفسه كالبايروكسيدات (peroxides) والميلانويدات  (melanoids) والأكرايلاميد(Acrylamide)   والنايتروزامين Nitrosamine.

اجتناب القمح خصوصا إذا كان مغيرا وراثيا واستبداله بالشوفان والذرة والرز، وربما لا يسبب الشعير المحلي البلدي انزعاجا كبيرا لأنه يحتوي على مضادات للأكسدة، تساعد على إخراج السموم من الجسم. واجتناب حليب الأبقار العبرجينية وكذلك حليب الأبقار المعلوفة، واستبداله بحليب الإبل والغنم والماعز وربما حليب الفرس يكون أحسن. واجتناب اللحوم بكل أنواعها بما في ذلك الدواجن، واستبدالها بالسمك لكن السمك الطبيعي، وليس السمك المخزن تحت الأمونيا.

اجتناب المواد الغذائية المغيرة وراثيا، والمواد الغذائية المهيأة منها، ولائحة المواد الغذائية المغيرة وراثيا تشمل كثيرا من الأغذية في كل الدول نظرا للتبادل الحر، ولدينا في المغرب منتوجات مستوردة من دول توجد على لائحة التغيير الوراثي، ومنها دول أمريكا اللاتينية وأوروبا الشرقية والهند والصين وأوروبا الجنوبية وكندا والولايات المتحدة الأمريكية، ومن هذه المواد الحبوب والقطاني والتوابل والفواكه الجافة مثل اللوز، والمواد الدسمة مثل الزيوت والمارغرينات.

اجتناب الأدوية ما أمكن، ولدينا أبحاث كثيرة تفيد أن هناك بعض العقاقير التي تستعمل بكثير مثل الأسيتامينوفين (acetaminophen) على شكل براسيتامول (Paracetamol) كما أن هناك عقاقير كابحة للنظام الأنزيمي في الجسم، فالأموكسيسيلين مثلا تكبح عامل P450 ويكبح مركب التوبوتيكان (topotecan) الذي يستعمل في العلاج الكيماوي أنزيم Topoisomerase التي يعزى لها مشكل التسبب في التوحد، وكذلك مركب الكمبتوتيسين (camptothecin)  ومركب الأنتراسايكلين (anthracycline) وتبين أخيرا أن أنزيم Topoisomerase إذا وقع كبحه أثناء الحمل لدى المرأة الحامل يكون الطفل مصابا بالتوحد.

يرجى عدم استعمال المنظفات والمطهرات بجميع أنواعها، لأنها تحتوي على معادن ثقيلة وعلى السولفيت مثل الشامبو ومعجون الأسنان والكريمات وصباغة الأظافر والشفاه وعدم التعرض للمطهرات المنزلية.

وأهم ما في هذا النظام انه يمنع الطبخ السريع مثل المقليات، والطبخ بالضغط والطبخ في فرن الدبدبات(microwave)  واستعمال زيوت صناعية في الطبخ، كما يمنع الطبخ في الأليمنيوم والتيفلون والتيتان والسيليكون والزجاج، ولا يقبل إلا الطبخ في النحاس، والطين الطبيعي بدون تمليس، والحديد الغير قابل للتأكسد Stainless steel واستعمال الطبخ البطيء بزيت الزيتون، وبدون ملح مدعم بالأيودين، وتناول الماء المقطر إذا أمكن، أو على الأقل تناول مياه معدنية أو مياه مفلترة، ويمنع على التوحديين تناول ماء الصنبور.

استهلاك النباتات الطازجة، ونفصل هذه النباتات إلى خضر، ومنها البصل والبطاطا الحلوة والبطاطا القصبية )القلقاس( والخرشوف والخس والبسباس والبنجر والسكوم والقرعيات واليقطين واللفت والجزر والبامية. والفواكه مثل الرمان والبابايا والأناناس والتفاح والسفرجل والجوز الهندي والفقوس. والأوراق الخضراء ومنها الشعير الأخضر Green Barley والخبيزا والبرسيم الحجازي والكراث والكزبرة والمقدونيس والكرفس، والحماض والسلق. ولا تنحصر المواد الغذائية النباتية في هذه اللائحة، لأن هناك منتوجات أخرى حسب الدول يمكن تناولها، لكننا نفضل الخضر والفواكه التي لا تعالج بالمبيدات.

بما أن التوحد ينتج عن تراكم السموم في الجسم نظرا لعجز هذا الأخير على طرحها، فإن كل المواد التي تسهل طرح هذه السموم تكون نافعة، ومنها المواد الغذائية الطازجة الغنية بالمضادات للأكسدة، ومنها عصير البنجر (الباربا) والسفرجل والخرشوف (جذور الخرشوف أحسن) والشعير الأخضر وأوراق البصل وأوراق اللفت. والبطاطا الحلوة طازجة. وبالنسبة للجالية المغاربية في الخارج يمكن أن يجدوا بعض المكملات في الصيدليات مثل غذاء الملكات، ولا يجب اقتناء غذاء الملكات من بعض الأماكن دون الصيدليات.

وفي الأخير نشير إلى أن مرض التوحد ليس كباقي الأمراض، ونعلم أن الأشخاص المكلفين بالمريض يعيشون في محنة كبيرة، وهذه المحنة ربما تدفعهم إلى البحث عن حلول هنا وهناك، فلا يجيدونها، لكنهم ربما يضيعون أموالا طائلة. وعلى هؤلاء أن يعلموا أن التحليل السلوكي التطبيقي Applied behaviour analysis ليس حل للتوحد، ولا يفيد في شيء، ما لم يتبع المريض نمط عيش طبيعي خالي من الكيماويات، وتناول المواد التي تساعد على طرح السموم من الجسم.

admin gérant de la ste ayamedia , réalisateur producteur

LEAVE YOUR COMMENT

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *