التين الشوكي

التين الشوكي

0
1

التين الشوكي (الهندية) ليست سهلة الاستهلاك

قبل الحديث عن هذه الفاكهة العجيبة، نود أن نوضح للقراء أن التحذير من استهلاك التين الشوكي هذه السنة لأنه مصاب بمرض خطير، والذي تناقلته كثير من المنتديات على الشبكة العنكبوتية، وعلى صفحات الفايسبوك، لا أساس له من الصحة، والفطر الذي ظهر على الصبار وانتشر في بعض المناطق، لا يصيب الفاكهة، وليس خطيرا على الإنسان، بل لا يسبب أي مرض أو عرض، وهذه الإشاعات حول إصابة كثير من الأشخاص بمغص، بعد استهلاكهم للتين الشوكي، أدى بهم إلى الذهاب إلى المستعجلات، ليس صحيحا، ونحن كخبراء في علم الجراثيم وعلم التغذية معا، من واجبنا أن نتصدى لمثل هذه الإدعاءات والإشاعات التي ربما يحرم الناس من التين الشوكي بسببها، وهي ليست صحيحة ونعتبرها هراء، بل كل الفواكه الأخرى تحمل مبيدات ومركبات كيماوية خطيرة، لا توجد في التين الشوكي، لأنه لا يعالج بالمبيدات، ولا يخزن في أمكان التخزين المجهزة بالبرودة، والتي تستعمل بعض الغازات الخطيرة مثل غاز الكبريت لحفظ الفواكه من التلوث بالفطريات.

يعتبر التين الشوكي أو التين الهندي، أو التين الكمتري، من الفواكه التي أحاطها الله بسلاح شوكي، حتى لا تستهلك بتهور، وقد يتجنبها الناس فلا تستهلك بكثرة، أو ربما ينفر منها الذين يعجزون عن تحمل صعوبة استهلاكها، لكن الحقيقة العلمية لا ترى الأشواك، ولا تحس بها، ولا توجد فاكهة على الأرض تعادل هذه الفاكهة، من حيث تحتوي على مواد لا توجد في الفواكه الأخرى، بل حتى السكريات التي تحتوي عليها تكون مصحوبة ببعض المركبات التي تجعل السكر لا يرتفع في الدم. تأخذ فواكه التين الشوكي أو الهندي شكلا بيضاويا في حجم الإجاص، ويأخذ اللون الأخضر، أو الأصفر الفاتح، أو الأصفر القاتم، ويأخذ كذلك اللون الأحمر الساطع مثل البنجر. ويعتبر الصبار من النباتات المشوكة التي تقاوم الجفاف وتحتفظ بالماء، فرغم الشروط البيئية القاهرة التي ينبت فيها الصبار فهو يحتوي على أكبر كمية من الماء بالمقارنة مع النباتات الأخرى. لكن كثرة الدعاية قد تفقده أهميته الغذائية، لأن بعض الإشاعات حول استعماله في العلاج بدأت تنتشر، ولا نريد لهذا النبات أن يدخل عالم الدعاية لكي يبقى ضمن التغذية فيكون استهلاكه كالخضر والنباتات الأخرى.

ونشير أن هناك إشاعات حول أصل هذا النبات، حيث تتداول بعض المواقع على الشبكة العنكبوتية أن أصله من أمريكا اللاتينية، وهي إشاعات خاطئة، وأصل هذا النبات كل المناطق الجافة والحارة، وموطنه المفضل هو شمال افريقيا، ويوجد في شبه الجزيرة العربية، والقارة الهندية ، ويوجد في القارة الأمريكية، وفي أستراليا، ولو أن زراعته تزدهر في أمريكا اللاتينية مثل المكسيك، فأصله ليس كما يزعم من هذه المنطقة.

تكون فواكه التين الشوكي أو التين الهندي محاطة بأشواك رقيقة كالشعر، من حيث قد تصيب اليدين والفم، ولا ترى لأنها دقيقة جدا، وهو السبب الذي جعل الناس لا يقبلون على استهلاك هذه الفاكهة بكثرة، إلا في البوادي، لأن الذين يستهلكون التين الهندي، يعرفون جيدا مدى أهميته في التغذية. ويستحسن أن يستهلك الأطفال فواكه التين الهندي على شكل عصير، لتفادي الإمساك الحاد الذي يسببه الحصى الموجود في هذه الفواكه. وربما يكون استهلاك التين الهندي على شكل عصير أحسن بكثير من استهلاكه كليا ومباشرة. ونلاحظ أن المناطق التي كان يستهلك فيها الصبار بكثرة (دكالة والرحامنة وقلعة اسراغنة وآيت باعمران وقصبة تادلة وبعض المناطق بالشاوية الجنوبية) لم يكن فيها السكري منتشرا بكثرة، ولم تكن الأمراض المزمنة معروفة إلا نادرا جدا، وتمتاز البوادي بشدة العضلات والخصوبة.

يعتبر التين الهندي خزان كبير لكثير من الفلافونويدات، ومنها الكويرستين Quercetin والكيمبفيرول kaempferol  والإيريودكتايول eriodictyol والدايهيدرو كيمبفيرول dihydrokaempferol، والدايهيدرو كويرستين dihydroquercetin، والمتايل إيثير methyl ether، وكذلك الأملاح المعدنية والفايتمينات، وكما يعتبر مصدرا للألياف الغذائية، والفايتمين C، والسكريات وقليل من البروتينات لكنه يحتوي على أكثر من سبعة عشر حمضا أمينيا، رغم التركيز البسيط للبروتينات.

ومركب الكيمفيرول له مزايا عديدة نذكر منها دوره في الوقاية من أمراض القلب والشرايين، وله مفعول ضد الجراثيم، كما يقوم بتقوية العظام، وله كذلك دور مضاد للحساسية، ويعتبر هذا المركب من المضادات للأكسدة القوية المانعة للسرطان. أما مركب الكويرستين فله خصائص كذلك قوية منه دوره في الحد من الحساسية والربو، وهذه المركبات تجتمع في التين والشوكي ولا تجتمع في كثير من الفواكه والخضر، ويمتاز التين الشوكي بتركيبته القوية من حيث الألياف الغذائية من نوع اللينيين الذي يوجد في نخالة القمح، والذي يقي من سرطان الثدي والبروستاتا.   

ومن الخصائص الغذائية للتين الشوكي، أنه يمتاز بكونه يساعد على إزالة السموم من القولون Colon Cleanser، وتعمل الحمضيات الأمينية على خفض الكوليستيرول، كما تعمل على تليين وكنس الأوعية الدموية، وهو ما يجعل الدورة الدموية تنشط أكثر. وعلاوة على هذه الخصائص فإن التين الشوكي يحتوي على فايتمن C وفايتمين A، وهي الفايتمينات التي تحفظ الأوعية الدموية من الداخل، من حيث لا تتكون الصفائح التي تضيقها، والتي قد تسبب نقص في صبيب الدم. ويدخل التين الشوكي في تغذية كل المرضى، باستتناء المصابين بمرض كروهن، لأنه يسبب له بعض الجروح في القولون، لكنهم إذا تناولوه على شكل عصير فيكون نافعا ومغذيا لهذه الفئة.

ويجمع التين الشوكي كذلك بين مكونات قوية، منها الفايتمينات من نوع A وB1 وB2 وB3 وفايتمين C وفايتمينE، والأملاح المعدنية، كالكلسيوم والمنغنوز والسوديوم والبوتسيوم والحديد، والألياف الغذائية، ومنها الليكنين Lignin  والسلولوز والبكتين، والمواد الهلامية والمواد العلكية مع الحمضيات الأمينية، وكذلك الفلافونويدات مثل الكويرستين والكيمبفيرول والبيتالاين، ليجعل وظيفة الكبد والهضم في أعلى مستوى. وعلى عكس ما قد يظن الناس أن التين الشوكي فاكهة حلوة، ويمكن أن تسبب ارتفاع السكر في الدم، فإن التين الشوكي لا يتسبب في رفع مستوى السكر في الدم لدى المصابين بالسكري، ويعمل التين الشوكي على خفض الضغط الدموي كذلك، وربما تكون المكونات القوية في التين الشوكي هي التي تعطيه كثيرا من الخصائص الغذائية، ولعل الفلافونويدات والفايتمينات مع الأملاح المعدنية هي التي يعزى لها قوة هذه الفاكهة العجيبة التي ربما لا يستفيد منها الكثير من الناس. ولا توجد هذه التركيبة الكيماوية التي توجد في التين الشوكي في أي فاكهة أخرى في الطبيعة.

admin gérant de la ste ayamedia , réalisateur producteur

Comment(1)

LEAVE YOUR COMMENT

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *