Home صحتك التصلب اللويحي

التصلب اللويحي

0
0

ليس هناك حمية للتصلب اللويحي بل هناك نمط عيش

يعتبر التصلب اللويحي أو تصلب الأنسجة المتعدد Multiple sclerosis من الأمراض المناعية، والتي ترتبط بخلل في الجهاز العصبي المركزي، ويتمثل هذا الخلل في تخريب الغشاء المكون من مادة المايلين Myelin حول الأعصاب. ويظهر بدل هذا الغشاء ندب بدون مادة المايلين، وكلما تقدم هذا الخلل كلما استاءت حالة المريض، وكل الطريق العلاجية إلى حد الآن عاجزة عن إعادة مادة المايلين لتكسو من جديد الأعصاب، لكن هناك كيفيات للتعامل مع هذا المرض لكي لا يتسرع، ويجتاح كل مناطق الجهاز العصبي.

أما الأعراض فتتعدد وتختلف مع اختلاف مناعة الأشخاص، حيث تبدأ بالعياء الشديد، والإمساك، وعدم الشهية، وخلل في النظر، والبطء في التركيز والتفكير، بعد هذه الأعراض تبدأ الأعراض الخطيرة تظهر مثل عدم التحكم في الحركة، أو ربما عدم القدرة على المشي، أو القيام بأي شيء، ولا يشتبه إثنان في الأعراض التي تختلف من شخص لآخر. ويكثر هذا المرض فيا لدول البعيدة عن خط الاستواء، وقد يعزى هذا المرض إلى نقص حاد في الفايتمين D.

وقبل الحديث عن نمط العيش للمصابين بالتصلب اللويحي، يجب أن يعلم هؤلاء أن الأمراض المناعية لا تزال مستعصية العلاج، وذلك ليعتمد الشخص المصاب على نفسه في التعامل مع المرض، لأن الناس اعتادوا الأدوية كلما أصيبوا بمرض. وهذه الأمراض ليست من النوع الذي يظن الناس أنهم سيشفون منه تماما. وأول ما نبين لهؤلاء المصابين أن السبب الرئيسي في ظهور الأمراض المناعية هو نمط العيش، ونؤكد لهم أن لكل مرض سبب، والسبب في هذه الحالة ليس جرثوما، وإنما تراكم السموم التي تأتي من الأغذية، والتي تتمثل في عدم توازن الأغذية النباتية والحيوانية، واستهلاك المركبات الكيماوية التي تضاف للأغذية، أو تلوث الأغذية أثناء الإنتاج كالمبيدات والمعادن الثقيلة، والدايوكسين والبلاستيك، والمركبات التي تأتي من طرق الطبخ مثل الأكرايل أميد Acrylamide والبايروكسيدات Peroxides والميلانويدات Melanoids والنايتروزمين Nitrosamine، وكذلك تلوث الجو والمياه. وهناك تسممات أخرى قد تأتي من بعض الممارسات التي يغفل الناس عن خطرها، مثل صباغة الشعر، ومواد التجميل والتنظيف والتزيين، وترميم الأسنان.

ولكي نسهل الأمر على المصابين بالتصلب اللويحي، يجب أن نكون صارمين في النظام الغذائي الخاص بهم، ولذلك يجب على المصابين بهذا المرض أن يتوقفوا عن استهلاك المواد التي تكون خضعت للتصنيع Processed foods، ونشدد على الدقيق الأبيض، وزيوت المائدة، والمارغرينات، والحلويات بجميع أنواعها، والمشروبات الغازية، والبسكويتات، وخميرة الخبز الصناعية والأجبان والنقانق والعجائن. ولا يسمح باستهلاك اللحوم والألبان لأنها مصدر الكوليستيرول والدسم المشبع كما قد تكون مصدرا للهرمونات والمضادات الحيوية، وهذه المواد تصنف لدينا في علم التغذية من مسببات تحمض الدم، وتتطلب طاقة كبيرة للهضم، وتخلف أحماض ومركبات خطيرة مثل الكيتونات Ketones والأمونيا Ammonia والألديهايدات Aldehydes وغازات الكبيرت. ويرجى التوقف عن الطبخ في الأواني المصنوعة من الأليمنيوم والتيفلون، وعدم استعمال فرن الغاز وفرن الدبدبات Microwave.

أما المواد التي تساعد على تعطيل انتشار التصلب اللويحي، فهي كل ما يطبخ ويهيأ في المنزل، وتتركز حول الأغذية النباتية والسمك، وتشمل السكريات المركبة مثل النشا الموجود في الحبوب، وعلى رأسها الشعير والشوفان، وكذلك سكر الإنولين الموجود في البطاطا الحلوة والقلقاس (البطاطا القصبية). ودور هذه السكريات المركبة أنها تعطي طاقة نظيفة للجسم طول النهار،  ويرجى عدم استهلاك المواد المحتوية على الشحوم والزبدة.

تناول المواد الغذائية المحتوية على معدن الزنك، لأنه مهم للجهاز العصبي، ولأنه يكون منخفضا لدى المصابين بالتصلب اللويحي، ومن هذه الأغذية نوى القرعيات بكل أنواعها، ويوجد كذلك في السمك والحبوب الكاملة مثل الشعير والشوفان، والدخن، والبزرات، ومنها حبوب الكتان كاملة، والسمسم، والحبة السوداء، والحبرشاد. ونؤكد على نوى القرعيات، لأنها مصدر السيلينيوم الذي يخفض من حدة التصلب اللويحي.

تناول الأغذية المحتوية على حمض الفولك والمغنيزيوم، وهي مركبات ضرورية لوظيفة الجهاز العصبي والخلايا، ومن هذه الأغذية الخضر والأوراق الخضراء وخشاش الأرض وأقوى هذه الأغذية السكوم والخرشوف والبامية والثوم والبصل والقرعة البلدية والخبيزا والسلق والحماض والرجلة والبنجر (الباربا) والكزبرة والمقدونيس والكرفس والهندباء والسفرجل والجذر الأبيض (اللفت المحفورة) والجزر.

الإكثار من الفواكه الطرية لأنها مصدر للأنزيمات والمضادات للأكسدة والأملاح مثل المغنيزيوم، وتحتوي كذلك على حمضيات عضوية (Organic acid) تساعد على غسل الجسم من السموم Cleanse، وأقوى الفواكه البابايا والرمان والتين الطري والتين الشوكي (الهندية) والتفاح والبرقوق الأسود والعنب الأحمر.

تناول الفواكه الجافة مثل الثمور والتين والزبيب، لأنها مصدر الأملاح المعدنية والمضادات للأكسدة، وكذلك الجوز واللوز كمصدر لحمض الأوميكا 3 والزنك والمغنيزيوم والبروتينات. وتمتاز الفواكه الجافة بالطاقة العالية والمغنيزيوم والزنك والفوسفور.

تناول السمك كمصدر لحمض الأوميكا 3 والفايتمين D والسيلينيوم، وهي المركبات الضرورية للمصابين بالتصلب اللويحي، وعلى الذين يعيشون في المناطق التي يقل فيها السمك أن يتناولوا مكون الفايتمين D من الصيدليات. ويحتوي السمك على الفايتمين B12 الذي يحدث نقصه خلل على مستوى الجهاز العصبي، ويوجد هذا الفايتمين في المحار والأخطبوط ومنتوجات البحر الأخرى، كما يوجد في اللبن البلدي الطبيعي.

تناول زيت الزيتون وبعض الحبوب الزيتية مثل حبوب نوار الشمس، وكذلك البلوط لتزويد الجسم بالحمضيات الدهنية الأساسية التي لا يستغني الجهاز العصبي عنها، وهذه الحمضيات الدهنية تدخل في بنية  الخلايا العصبية. وتحتوي حبوب الكتان على مكون الفايتمين E الذي يعد من المضادات للأكسدة التي تساعد على خفض الألم.

التعود والمواظبة على شرب الماء الدافئ قبل تناول الفطور بأربعين دقيقة، ويجب أن يكون الماء نظيفا، إما معدنيا أو مصفى في المنزل أو مقطر، وأن تكون كمية الماء ما بين نصف لتر كحد أدنى ولتر ونصف كحد أقصى.

وهذه النصائح وإن كانت شاملة للمواد الغذائية التي توجد في المغرب بكثرة، فهي كذلك لكل المصابين بالتصلب اللويحي حيثما وجدوا، ولا نخص المهاجرين المغاربة فقط، وإذا تعذر تغيير نمط العيش خصوصا في الدول الغربية، فهناك بعض المكملات التي تباع في الصيدليات في هذه الدول ومنها: Selenium، Lipoic acid وN-acetylcysteine وCoenzyme Q10، Omega-3 وVitamin D، وطبعا يجب استشارة الطبيب أو الصيدلي قبل تناولها. وهذه المكملات ليست دواء، وإنما تساعد على صد المضاعفات كالألم والعياء. ومع الأسف هناك منتوجات أخرى تساعد المصابين بالتصلب اللويحي، لكنها أصبحت تباع في المعشبات بدون ضمانة الصانع أو المنتج.

admin gérant de la ste ayamedia , réalisateur producteur

LEAVE YOUR COMMENT

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *